نشر مجموعة من الباحثين مقالاً يتناولون فيه بالتفصيل بعض الإشكالات المتعلقة بتطبيقات الهاتف المحمول على نظام إندرويد، حيث يجب على المستخدمين إبداء الموافقة على كل تطبيق حتى يتمكن هذا الأخير من الوصول إلى بيانات الهاتف مثل تحديد الموقع الجغرافي ، ولكن بعض المطورين وجدوا أساليب مغايرة للإلتفاف على هذا النظام.
وقد استعرض الباحثون أكثر من 88000 تطبيق على متجر GOOGLE PLAY عن طريق تحليل البيانات التي ترسلها هذه التطبييقات عبر شبكة الإنترنت . وقد أسفر هذا البحث عن اكتشاف 1325 تطبيقًا ترسل بيانات لا ينبغي لها في الأصل الوصول إليها.

وعثر مطورو البرامج على طرق مغايرة للحصول على معلومات الجهاز من مصادر أخرى. حيث يمكن للتطبيقات تحديد الموقع الجغرافي للجهاز عن طريق تحديد عنوان Mac لنقطة اتصال Wi-Fi التي يتصل بها الهاتف الذكي. وبالمثل ، ففي حالة تعذر الوصول إلى معرفة  الرقم الفريد للهاتف الذكي IMEI،  تستخدم التطبيقات بدلاً من ذلك عنوان Mac  الخاص به. كما تقوم بعض التطبيقات التي لها حق الوصول إلى المعلومات مثل الرقم الفريد IMEI بحفظ هذه المعلومات في بطاقة الذاكرة SD لتستعملها التطبيقات التي ليس لها حق الولوج بعد ذلك. وإضافة إلى ذلك فهناك تطبيقات اخرى  تحصل  على إحداثيات GPS للهاتف من خلال من الصور الملتقطة عبر الكاميرا.

وقد حذر الباحثون جوجل في وقت مبكر من شهر سبتمبر، و ذكرت الشركة أنها تخطط لمنع التطبيقات من الوصول إلى بيانات GPS للصور وأن التطبيقات التي تصل إلى WIFI ستحتاج أيضًا إلى الموافقة للولوج إلى المعلومات المتعلقة بتحديد المواقع.

ومع ذلك ، سيكون من الضروري انتظار تحديث Android Q في وقت لاحق من هذا العام .  وتجدر الإشارة إلى أن المشكل سيبقى قائما بالنسبة للأجهزة القديمة التي لن تستفيد من هذا الإصدار الجديد.


أضف تعليقك

تعليق
المستخدم