ستتوقف شركة  أمازون  الأمريكية العملاقة عن تسويق منتجاتها في الصين بحلول 18 يوليو من هذا العام، حيث ستكتفي ببيع السلع المستوردة فقط. وذكرت وكالة ‘رويترز’  أن الزبائن في الصين وهي الدولة التي يبلغ تعداد سكانها 1.4 مليار شخص، لن يكونوا قادرين على ٱقتناء السلع من البائعين المحليين لأمازون و لكنهم سيظلون قادرين على الشراء من الولايات المتحدة وبريطانيا  وألمانيا واليابان عبر متجر أمازون العالمي .

ويبدو أن هذا الإعلان كان بمثابة الإنتصار لمنافسي أمازون الصينيين (ali baba،jD.com )، وقد جاء قرار الإغلاق لعدم توافق معدل المنتجات المباعة على منصة أمازون مع الطلب المحلي .

ووفقا لوكالة ‘iResearchR’، يكتفي موقع أمازون ببيع المنتجات المستوردة بشكل رئيسي بينما يقوم منافسوه الصينيون بتوسيع عروضهم لتشمل المنتجات الأمريكية والأسترالية،  فبعد 15 عامًا من التواجد في الصين، لم تتجاوز حصة أمازون في السوق الصيني 1٪.

ورغم ذلك ستحافظ أمازون على خدمة الحوسبة السحابية (خدمات الويب لأمازون) في الصين وخدمة الكتب الإلكترونية ‘كيندلي’ بالإضافة إلى إستبقاء الطاقم المكلف بشحن البضائع من البائعين الصينيين نحو العملاء في الخارج.

ووفقا لوكالة بلومبرغ ، فيمكن أن يكون انسحاب أمازون من المنافسة الصينية المحلية علامة على أن الشركة ترغب في التركيز على السوق الهندية، غير أن عملاق التجارة الإلكترنية سيظل في مواجهة المنافسين الصينيين في الهند حيث عززت المتاجر الإلكترونية الصينية مثل Alibaba  أنشطتها في الهند واستثمرت في الشركات الناشئة المحلية مثل ‘Paytm E-commerce Pvt’ و ‘BigBasket’.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم