ترتبط حوالي 11 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم سنويًا بالحمية الغدائية السيئة.

وفقا لدراسات جديدة، فإن الأنطمة الغدائية السيئة هي عامل رئيسي للوفيات الناجمة عن الأمراض المرتبطة بأسلوب الحياة الجديد في العالم. فنحن لا نأكل ما يكفي من الأطعمة الصحية بما في ذلك الحبوب الكاملة والمكسرات والبذور والفواكه والخضروات. في نفس الوقت ، نستهلك الكثير من المشروبات السكرية والكثير من الملح و اللحوم المصنعة.

كجزء من دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية الطبية البريطانية The Lancet, ، قام الباحثون بتحليل الوجبات الغذائية للأشخاص في 195 دولة،  وكذلك بيانات المبيعات وبيانات الإنفاق المنزلي. ثم قدّروا تأثير الوجبات الغذائية السيئة على خطر الوفاة بسبب الأمراض،  بما في ذلك أمراض القلب وبعض أنواع السرطان والسكري. كما قاموا بحساب عدد الوفيات المرتبطة بعوامل الخطر الأخرى ، مثل التدخين وتعاطي المخدرات .

وقال أشكان أفشين من معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة واشنطن أن  النظام الغذائي السيئ هو العامل الرئيسي للوفيات في غالبية دول العالم. وذكر أيضا  أن النظام الغذائي غير الصحي يشكل خطرا حقيقيا على صحة الفرد أكثر من التبغ أو ارتفاع ضغط الدم.

وذكرالبروفسور أن البلدان التي تتبع نظامًا غذائيًا قريبًا من النظام الغدائي لدول البحر الأبيض المتوسط ​​، والتي تحتوي على كميات أكبر من الفواكه والخضروات والمكسرات والزيوت الصحية بما في ذلك زيت الزيتون وأحماض أوميغا 3 الدهنية من الأسماك هي البلدان التي نرى فيها عددا أقل  من الوفيات المتعلقة بالنظام الغذائي.

و يمكن استخدام هذه النتائج لتذكير أنه عندما يتعلق الأمر بإنهاء الجوع وتحسين الصحة ، فإن الناس لا تحتاج إلى الطعام فقط بل هي في حاجة الى التغذية. فإذا كان نظامًك الغذائيً مليئا بالوجبات الخفيفة المعلبة المصنوعة من الكربوهيدرات المكررة والمشروبات الغازية السكرية ، فيمكنك الحصول على السعرات الحرارية التي تحتاجها ، ولكن هذه السعرات الحرارية ستكون طريقًا إلى مرضك.

 

و لهذا السبب يدعو الباحثون إلى ضرورة الحاجة لبدل جهود عالمية منسقة لتحسين الوجبات الغذائية ، بما في ذلك التثقيف الغذائي وزيادة إمكانية الحصول على الأطعمة الصحية ، وكذلك إعادة النظر في الإنتاج الزراعي.

 

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم