قد تخفف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الحظر التجاري المفروض على شركة تكنولوجيا الإتصال الصينية Huawei، ولو بشكل طفيف. وجاء ذلك على لسان متحدثة باسم وزارة التجارة في بيان لها على وكالة الأنباء رويترز. وأضافت أن الإدارة الأمريكية قد تمنح قريبا الشركة رخصة مؤقتة لمنع انقطاع الخدمة للشبكات والعتاد الحالي.

العديد من مزودي خدمة الإنترنت وشركات الاتصالات اللاسلكية في المناطق الريفية بالولايات المتحدة، ومناطق أخرى ذات كثافة سكانية منخفضة كشرق ولاية أوريغون، لا زالت تتوفر على معدات Huawei. ومن شأن الحظر الذي تفرضه وزارة التجارة أن يتركهم خارج الخدمة في حالة تعطل النظام. وبالرغم من ذلك ستظل شركة Huawei تواجه قيودًا شديدة، بحيث يمكنها شراء سلع أمريكية للصيانة، لكن دون امكانية استخدام هذه السلع لإنشاء منتجات جديدة.

تخفيف الحظر لن يخفف من التوترات بين الصين والولايات المتحدة. فقد أصرت Huawei فيما سبق على أن الحظر المفروض سيؤدي إلى ضرر اقتصادي كبير للأميركيين. كما أن الصين فسرته على أنه تصعيد لحرب تجارية مستمرة، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تنأى بنفسها عن تكنولوجيا الاتصالات الصينية بهذه البساطة.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم