على غرار منافسيها الثلاثة: أليكسا التابعة لأمازون وصيري التابعة لأبل و وكورتانا التابعة لميكروسوفت، المساعد الذكي لجوجل يسعى للانتقال للمستوى التالي من تحسين الإنتاجية .
ولهذا ، اختارت جوجل الرهان على السرعة من خلال الإصدار الذي تم تقديمه هذا الأسبوع، حيث يعد المساعد الصوتي لجوجل بسرعة استجابة تصل إلى 10 مرات أكثر من سرعته الحالية.

ولتحقيق هذا الإنجاز، قامت شركة جوجل ببساطة بالاعتماد على تخزين البيانات في الهاتف الذكي بذل السحابة الكترونية. فعند طرح سؤال من طرف المستعمل، لم يعد المساعد الذكي لجوجل في حاجة إلى الاتصال عبر الإنترنت لتقديم معلومات عن الطقس أو أخبار اليوم.. ، حيث يتم تخزين جميع المعلومات على الهاتف. و لم تعد هناك حاجة لإرسال الطلبات أوالأصوات عبر خوادم جوجل … والشيئ المميز الآخر هو أن مساحة التخزين التي سيحتاجها هذا المساعد الذكي على الهاتف، منخفضة نسبيًا حيث أنها لا تتجاوز مساحة 500 ميجابايت. وهي مساحة قليلة جدا مقارنة بالمساحة الإجمالية للتخزين المتوفرة في الاجهزة الذكية الحديثة.

ومن خلال التوضيح الذي قدمته جوجل عبر الإنترنت، فهناك ميزتان جديدتان مهمتان لهذا التحديث. فبإمكان المستعمل الإسترسال في الطلبات دون تكرار “اوكي جوجل” في كل مرة، وهو ما يسمى ب “المناقشة المستمرة”. والتي تسمح في آن واحد بتصفح التقويم الزمني ثم الآلة الحاسبة في الوقت الذي تقوم فيه بالتقاط صورة شخصية. أو القيام بالرد على رسالة نصية قصيرة في الوقت نفسه الذي تطلب فيه من المساعد الصوتي اختيار صورة محددة وإضافة نص لها. و كل هذا بطريقة سلسة دون الحاجة إلى التهجأ. وعلاوة على ذلك، فالإملاء الصوتي يتميز بسرعته أيضًا إضافة الى رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة التي ستصبح اكثر سرعة في إملاءها وإرسالها.

هذه التحديثات ستكون متوفرة في البداية فقط على الهواتف الذكية لجوجل “Pixel”.وهو ما سيمكن الجيل القادم من خوادم جوجل الذكية(Google Assistant) من فهم طلباتك ومعالجتها بسرعة تصل إلى 10 أضعاف مما  كانت عليه،  ما سيجعل تشغيل هاتفك وتعداد المهام التي يمكن القيام بها وحتى إنشاء البريد الإلكتروني أسهل من أي وقت مضى.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم