لطالما شكلت الأجهزة الإلكترونية كالهاتف الذكي مصدر خطورة في حالة عدم التعامل معها بالحذر اللازم، فقد سمعنا عن العديد من حالات الإنفجار المفاجئ لبطارية الهاتف الذكي، وتبقى الأسباب التي تؤدي إلى هذا النوع من الحوادث عديدة ومتنوعة. سنحاول في هذا المقال جرد مجموعة من الاحتياطات التي يجب اتخادها قصد تجنب انفجار بطارية الهاتف الذكي.

اقتناء هاتف لعلامة تجارية معروفة:

قصد توفير المال، يلجأ بعض الأشخاص لشراء هاتف رخيص متجاهلين أن هناك الكثير من الأجزاء المحلية المستخدمة في هذه الهواتف الذكية الرخيصة، وأن مصير معظم هذه الأجهزة هو الإنفجار المفاجئ. فإن كنت ترغب في الحفاظ على سلامتك، يُنصح باقتناء هاتف ذكي لشركة ذات علامة تجارية.

تجنب استخدام الهاتف أثناء الشحن:

غالبا ما نسمع عن انفجار بطارية الهاتف الذكي أثناء الشحن، ويرجع هذا بالأساس إلى الجهد العالي الذي يجعل بطارية هاتفك لا تستهلك الطاقة بطريقة مناسبة مما قد يؤدي إلى اندلاع الحريق. لهذا يجب الإهتمام بالهاتف و إزالة مقبس الشحن فورًا في حالة الشعور بالجهد العالي في المنزل.

عدم ترك الهاتف في درجة حرارة عالية:

تعتبر درجة الحرارة المرتفعة واحدة من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى مثل هذه الكوارث، وللأسف ينسى معظم الناس هواتفهم معرضين لأشعة الشمس لمدة طويلة أو في غرفة درجة حرارتها عالية. ويُعد وضع الهاتف الذكي في درجة الحرارة العادية أفضل إجراء احترازي لتجنب انفجار البطارية.

ترك مسافة بيننا و بين الهاتف:

يفضل معظم الأشخاص استخدام الهاتف الذكي وهو قريب جدا إما للأذن أو الفم أثناء التحدث إلى شخص ما، و غالبا ما نسمع عن حالات انفجار ألحقت الأذى بالأذنين. ناهيك عن كون التعود على وضع الهاتف قريبًا جدًا من الفم قد يؤدي إلى مشاكل كسرطان الفم والأورام. لذلك حافظ دائمًا على مسافة بين هاتفك و جسمك، وحاول استخدام سماعات أثناء التحدث مع شخص ما.

استخدام شاحن الشركة الأصلي:

يلعب الشاحن أيضًا دورًا مهمًا للحفاظ على أمان هاتفنا الذكي، فلا يُنصح بالتوفير أثناء شراء شاحن للهاتف. فالعديد من هذه الشواحن المتاحة في السوق بتكلفة رخيصة تشكل خطرا على سلامتنا، لأن هذه الأجهزة غير قادرة على شحن البطارية بالشكل المناسب، مما يؤدي في غالب الأحيان إلى انفجارها.

آمل بعد قراءة هذا المقال أن تكون قادرًا على اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب انفجار بطارية الهاتف الذكي، ولا تنسى اقتراح تدابير أخرى في التعليقات كي تعم الفائدة.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم