اكتشف علماء من جامعة نوتنغهام أن شرب فنجان من القهوة يمكن أن يحفز “الدهون البنية”، وهي دفاعات الجسم المضادة للدهون، والتي يمكن أن تكون المفتاح لمعالجة السمنة ومرض السكري.

تعد الدراسة الرائدة، التي نشرت اليوم في مجلة Scientific Reports ، واحدة من أولى الدراسات التي أجريت على البشر لإيجاد مكونات يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على وظائف “الدهون البنية”، وهي جزء مهم من جسم الإنسان الذي يلعب دورًا رئيسيًا في مدى السرعة التي يمكننا حرق السعرات الحرارية كطاقة.

الأنسجة الدهنية البنية Brown Adipose Tissue ، والمعروفة أيضًا بالدهون البنية، هي واحدة من نوعين من الدهون الموجودة في البشر والثدييات الأخرى. في البداية يعزى فقط إلى الأطفال، اكتشف في السنوات الأخيرة أن البالغين يمكن أن يكون لديهم دهون بنية أيضًا. .وتتمثل مهمتها الرئيسية في توليد حرارة الجسم عن طريق حرق السعرات الحرارية

قال البروفيسور مايكل سيموندز، من كلية الطب في جامعة نوتنجهام والذي شارك في توجيه الدراسة: “الدهون البنيّة تعمل بطريقة مختلفة عن الدهون الأخرى في جسمك وتنتج الحرارة بحرق السكر والدهون، وبزيادة نشاطهايتم تحسين السيطرة على نسبة السكر و مستويات الدهون في الدم، والسعرات الحرارية المحروقة تساعد في إنقاص الوزن”.

وأضاف البروفيسور: “هذه أول دراسة على البشر تظهر أن شيئًا ما مثل فنجان من القهوة يمكن أن يكون له تأثير مباشر على وظائف الدهون البنية لدينا. و الآثار المحتملة لنتائجنا كبيرة للغاية، لأن السمنة تشكل مصدر قلق كبير للصحة في المجتمع بالإضافة إلى الإنتشار المتزايد لمرض السكري. والدهون البنية يمكن أن تكون حلا في التصدي لها”.

بدأ الفريق بسلسلة من دراسات الخلايا الجذعية لمعرفة ما إذا كان الكافيين سيحفز الدهون البنية. بمجرد العثور على الجرعة المناسبة، انتقلوا بعد ذلك إلى البشر لمعرفة ما إذا كانت النتائج متشابهة.

 

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم