كشفت مايكروسوفت و سوني النقاب عن شراكة مفاجئة الأسبوع الماضي تهدف إلى التعاون من أجل تطوير حلول سحابية مستقبلية للألعاب وخدمات البث.

فبينما قضت الشركتان أكثر من 15 عامًا في المنافسة الشرسة على مبيعات إكس بوكس و بلاي ستيشن، فإن صوني تتطلع الآن إلى الاستفادة من تجربة مايكروسوفت السحابية الواسعة للمساعدة في تشغيل خدمات البث الحالية والمستقبلية ، كما تسعى شركة مايكروسوفت من خلال هذه الشراكة لتجنب تهديدات الشركات المنافسة.

 شكل هذا الحدث مفاجأة كبيرة لمحبي كل من إكس بوكس و بلاي ستيشن. حيث ذكر موقع بلومبرج للاخبار أن الاتفاقية فاجأت حتى فريق صوني بلاي ستيشن، والذي يبدو أنه لم يكن على علم بالمناقشات. وقد استمرت المحادثات بين الشركتين منذ العام الماضي ، وأبدت شركة صوني انفتاحا كبيرا للعمل مايكروسوفت وغيرها.

ويبدو أن هذا الإعلان كان سببه على وجه الخصوص كشف شركة جوجل عن خدمة البث السحابي ستاديا، حيث تخطط جوجل للاستفادة من موقعها الشهير يوتوب للسماح للأشخاص بالنقر واللعب على الفور في متصفحاتهم أو على هواتفهم. و  من الواضح أن سهولة استخدام هذه التقنية وهيمنة جوجل على الويب قد أثارت استنفار كل من شركتي مايكروسوفت وسوني.

وبهذه الشراكة أرسلت شركتا مايكروسوفت و سوني رسالة قوية تعلنان فيها أنهما ليستنا مستعدتين للتخلي عن هيمنتهما الحالية على الألعاب للوافدين الجدد مثل امازون أو جوجل ، حتى لو كان ذلك يعني العمل مع شركة منافسة.

 

 

 

 

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم