قبل أقل من شهر، كشفت منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك عن خططها الخاصة بعملة مشفرة تسمى Libra ، لكنها تواجه عدة عقبات أمام المشرعين في واشنطن العاصمة. نتيجة لذلك، أعرب بعض المديرين التنفيذيين للشركات التكنولوجية عن شكوكهم في أن المشروع سيبدأ بحلول عام 2020.

أعلنت فيسبوك عن عملة Libra و المحفظة الرقمية الخاصة بها Calibra في الثامن عشر من الشهر الماضي، وجاء رد فعل المشرعين سريعاً. فقد دعا الديموقراطيون في لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب على الفور شركة فيسبوك وقف تنفيذ مشروع العملة المشفرة. وفي يوم الأربعاء، أخبر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول اللجنة أن عملة Libra أثارت مخاوف خطيرة فيما يتعلق بالخصوصية وغسل الأموال وحماية المستهلك والاستقرار المالي. كما أخبرت المنصة موقع بلومبرج يوم الثلاثاء أن Calibra لن يتم إطلاقها في الهند، حيث حظر البنك المركزي في البلاد العام الماضي الشركات المالية من التعامل مع العملات المشفرة.

مع وجود الكثير من العقبات القانونية في وقت مبكر، أخبر خبراء قطاع التكنولوجيا موقع CNBC أنهم لا يتوقعون أن يتمكن فيسبوك من إطلاق ليبرا و كاليبرا بحلول النصف الأول من عام 2020 كما هو مخطط له. فقصد الوصول إلى مسعاها، سيتعين عليها التغلب على العديد من التشريعات المالية المتعلقة بمكافحة غسل الأموال وتحويلها والأوراق المالية وخصوصية البيانات، كما جاء على لسان تشارلي مور، الرئيس التنفيذي لشركة Rocket Lawyer، وهي شركة تتخد من سان فرانسيسكو مقراً لها وتقدم خدمات قانونية عبر الإنترنت.

وقال ديميتري سيروتا، الرئيس التنفيذي لشركة BigID وهي شركة لخصوصية البيانات في نيويورك: “إلى جانب التشريعات الصارمة التي تأتي مع الخدمات المالية، قد يواجه موقع فيسبوك رد فعل على أساس سجل الشركة فيما يتعلق بمسائل الثقة وخصوصية المستخدم. ويُذكر أن حتى الشركات التي ترغب في رؤية فيسبوك تنجح في إطلاق عملة ليبرا لديها تحفظات حول هذه الإمكانية.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم