بدأ أعضاء مجلس الشيوخ بممراسة ضغط على أعضاء في Libra Association، وهو مشروع دولي للدفع تقوده منصة فيسبوك ومبني على شبكة البلوكتشين. ضغط هدفه دفع الشركات لإعادة النظر في مشاركتهم مع المجموعة. ففي رسالة جديدة تم إرسالها إلى الرؤساء التنفيذيين لكل من Visa و Mastercard و Stripe، قام كل من النائبين برايان شاتز وشرود براون بالتحذير من المخاطر المهولة التي يمكنها أن تترتب عن مشروع عملة فيسبوك ليبرا.

من بين المخاطر التي تم ذكرها نجد تسهيل تمويل الجريمة والإرهاب، بالإضافة إلى زعزعة استقرار النظام المالي العالمي. وتشير الرسالة أيضًا إلى أنه في حالة مواصلة هذه الشركات عملها مع المجموعة، فستواجه رقابة متزايدة من الجهات الرقابية المالية حتى في أعمالها التقليدية الغير القائمة على البلوكتشين. وجاء في الرسالة أيضا:

“يبدو أن فيسبوك تريد الإستفادة من الانخراط في أنشطة مالية دون أن تكون مصنفة تنظيميا كشركة خدمات مالية”

وبصفتها مؤسسات خدمات مالية تواجه الشركات الثلاث أعباء تنظيمية فدرالية كبيرة، بما في ذلك من لجنة التجارة الفيدرالية ومكتب حماية المستهلك المالي ووزارة العدل. كما أن هذه الرسالة تأتي بعد أيام قليلة من انسحاب PayPal من جمعية ليبرا دون أن تقدم الشركة سببًا محددًا، لكن كثيرين تكهنوا بأن ذلك كان استجابة لضغط متزايد من جانب المشرعين.

من المقرر عقد الاجتماع الرسمي الأول لجمعية ليبرا في جنيف يوم 14 أكتوبر، ومن المقرر كذلك أن يمثل مارك زوكربيرج أمام لجنة مجلس النواب الأمريكي للخدمات المالية في الأسبوع التالي، حيث سيكون الموضوع الرئيسي هو مخاطر وفوائد عملة ليبرا.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم