نجت أبراج الجرس الشهيرة Notre Dame في باريس من حريق مدمر يوم الاثنين، الكاتدرائية الشهيرة التي استغرق بناؤها ما بين سنتي 1163 و 1245 ليكتمل المبنى في بداية القرن الرابع عشر. وتعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإعادة بناء كاتدرائية باريس الشهيرة وناشد المساعدة في ذلك، ليلتحق أغنى رجل أعمال في فرنسا، برنارد أرنو، ومجموعة البضائع الفاخرة LVMH بلحق المتبرعين بمبلغ قيمته 200 مليون يورو.

وفي أحد التدوينات يوم الأربعاء، قالت يوبيسوفت ومقرها باريس أنها تتبرع بمبلغ 500 ألف يورو للمساعدة في ترميم وإعادة بناء الكاتدرائية. الشركة التي قامت بتطوير لعبة الفيديو الشهيرة Assasin’s Creed Unity، التي يرجح أبرز رواد وسائل التواصل الاجتماعي أن يتم استخدامها في إعادة بناء الكاتدرائية التي عمرها حوالي 850 عامًا، اعتمادا على التمثيل الرقمي الذي تم إنشاؤه بدقة لأحد خلفيات اللعبة. حيث صرح تويتان تيسانو، مدير مركز كلوج الثقافي في رومانيا يوم الثلاثاء، أن “المسح الثلاثي الأبعاد لنوتردام كان دقيقا لدرجة أن هذا قد يساعد في إعادة بناء الكاتدرائية”.

في منشور نشر في عام 2014، أوضحت يوبيسوفت كيف قامت كارولين مييوس، فنانة رفيعة المستوى في اللعبة، بإعادة إنشاء الكاتدرائية الشهيرة التي تعود إلى القرون الوسطى بعد العمل عليها لسنوات. وصرحت مييوس :

لقد تمكنا من العثور على الكثير من المخططات التي تبين لنا بالضبط كيف تم بناء نوتردام

مضيفة أن مؤرخ اللعبة وكتبها وأبحاثها على الإنترنت ساعدت في إعادة إنشاء الكاتدرائية الشهيرة.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم