النحل ليست عدوانيا بطبيعته. فحين تقوم النحلة باللدغ فذلك لمصلحة المستعمرة دائمًا وللدفاع عن موطنها وخليتها والملكة. وهي لا تكون على وعي بالمخاطر المترتبة عن الوخز، وتضحيتها من اجل الخلية تكون بدون وعي منها.

وتجدر الإشارة إلى أن إناث النحل فقط هي التي تقوم باللسع .أما الذكور منها وتعرف باسم اليعسوب فهي لا تتوفر على آلة اللسع (الحُمَة) ولذلك فهي لا تستطيع اللسع. أما الملكات ، فهي  تقتصر على لدغ الحيوانات الصغيرة التي تهدد الخلية والاعداء التي تتربص بها. كما يمكن للملكة أن تلسع عدة مرات دون أن تموت.

والسبب الرئيسي لموت النحل بعد اللسع، هو أن آلة اللسع لدى النحلة تأخذ شكل الخطاف، عكس ما نشهده لدى الدبابير التي تأخد فيها الحمة شكلا أملس، وحين يخترق الخطاف الجلد يتجمع اللحم في المنطقة التي تم لسعها، وينغلق بقوة على الحمة وتمنع سنانير الخطاف النحلة من اخراج حمتها.

وفي محاولتها الهرب والابتعاد، تُجبر النحلة على ترك جزء من بطنها يحتوي على الغدة التي تفرز السم. و بعد ابعادها يُحكم على النحل عاجلا او آجلا بالموت، في الوقت الذي نحاول فيه تخفيف الالم قدر الإمكان.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم