“black friday” أو يوم الجمعة الأسود، هو يوم إستثنائي إنطلق من الولايات المتحدة ، حيث يتجذر هذا التقليد بقوة في عادات المستهلكين منذ الستينيات من القرن الماضي ، ويعقد هذا “الجمعة السوداء” كل عام في يوم الجمعة الرابع من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) ، بعد يوم عيد الشكر مباشرة (يوم إحتفال بالمساعدة التي قدمها الأمريكيون الأصليون للمستوطنين الأوروبيين الأوائل).
ويشكل هذا العام استثناءا ، حيث سيأتي يوم الجمعة السوداء في يوم الجمعة الخامس من شهر 29 نوفمبر 2019 ، بعد 4 أسابيع من يوم العزاب.

ويعتبر هذا الحدث هاما جدا وذا شعبية كبيرة نظرا للمميزات المغرية التي يقدمها حيث تصل العروض الترويجية والرموز الترويجية التي تقدمها العلامات التجارية والعلامات التجارية الإلكترونية أحيانًا إلى 90٪ ، وتشمل هذه التخفيضات جميع المنتوجات التي يمكن تخيلها ، بدءًا من التكنولوجيا المتقدمة وحتى الأزياء والأثاث.

ونتيجة لذلك ، تتشكل قوائم الانتظار التي لا نهاية لها أمام المتاجر الأمريكية منذ الفجر، بل يصل الامر ببعض الاشحاص الى التخييم أمام المتاجر في اليوم السابق للاستفادة من الخصومات الكبيرة و أيضًا لبدء التسوق لأعياد الميلاد. حيث يستغل المستهلكون هذه  الفرصة لإعداد هدايا عيد الميلاد الخاصة بهم

ما هو أصل الجمعة الأسود؟
توجد العديد من الفرضيات فيما يتعلق بأصل مصطلح الجمعة السوداء. فبداياته الأولى سنة 1961كانت مرتبطة بالتدفق الكبير على الطرقات للزبائن الذين كانوا يرغبون في الذهاب للمتاجر ، مماأدى إلى اختناقات مرورية مهولة.

التفسير الآخر المعقول هو لون الحبر المستخدم من قبل التجار في دفاتر حساباتهم. في ذلك الوقت ،كانوا يكتبون نتائج يومهم باليد في دفتر حساباتهم باستخدام قلم أسود للإشارة إلى النتائج الإيجابية ، وقلم أحمر للدلالة على نتيجة سلبية. وكان اليوم التالي لعيد الشكر هو اليوم الذي كان يجني فيه التجار أرباحًا كبيرة  وكانوا يشيرون إلى أرباحهم  باستخدام الحبر الأسود.

 

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم