أطلقت Mozilla، يوم أمس الثلاثاء، إصدارًا جديدًا من Firefox، والذي سلط الضوء على ميزات السرعة والخصوصية. في الوقت الذي تستمر فيه شركات سان فرانسيسكو في المنافسة ضد الهيمنة العالمية للمتصفح Google Chrome. فقبل عقد من الزمن، كان Firefox هو المتصفح الذي كسر القبضة الحديدية ل Microsoft Internet Explorer على الشبكة العنكبوتية. ويُعد اليوم ثاني أكثر متصفح شعبية على الويب ب 300 مليون مستخدم بعد Chrome.

في عام 2017، أطلقت Mozilla ما أسمته ب Firefox Quantum، الذي شكل أكبر إصلاح للمتصفح. ليأتي اليوم الإصدار الجديد Firefox 67، والمتوفر على أنظمة التشغيل Windows و Mac و Linux و Android، ليستمر في هذا السياق ويبني أدوات الأمان والخصوصية الجديدة. وتتضمن التغييرات التي أتت بها Mozilla إلغاء تمييز الميزات الأقل شيوعًا من أجل إعطاء الأولوية بسرعة لأشياء مثل البرامج النصية الرئيسية لإنستاجرام و أمازون و جوجل. كما سيتم تعليق التبويبات الغير مستخدمة، مما يعني أنك سوف ترى Firefox يحافظ على سرعة حاسوبك عندما تقل الذاكرة عن 400 ميجابايت.

وفقًا لاختبارات مستقلة، يتوافق Firefox و Chrome الآن بشكل متساوٍ في الأداء. مع العلم أن سرعة الأخير كانت لفترة طويلة أحد أكبر مزاياه. إلا أن إعادة التجهيز الحديثة للمتصفح فايرفوكس وضعتهم في مرحلة يمكن أن يفوزوا بالمستخدمين أو يفقدوهم على الفور.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم