سلطت الدراسة الجديدة التي قامت بنشرها يوم الأربعاء في مجلة BMJ، الضوء على مخاطر الخصوصية الخفية المتمثلة في مد هاتفك الذكي بمعلوماتك الصحية الحساسة. الدراسة التي شارك فيها باحثون من كندا والولايات المتحدة وأستراليا، أجرت اختبارا على 24 تطبيقا متعلقا بمجال الصحة يستخدمه على نطاق واسع كل من المرضى و الأطباء في البلدان الثلاثة المذكورة.

ارتكزت الدراسة على إنشاء أربعة ملفات تعريف وهمية لإستخدام التطبيقات قصد رصد خط سير بيانات المستخدم، ثم قام الباحثون باختبار كل تطبيق 14 مرة مستعملين نفس معلومات الملف الشخصي، ليحذثو تغييرا طفيفا على هذه المعلومات قبل الاستخدام الخامس عشر. ليركزوا في هذا الاستخدام النهائي على الاختلافات في حركة مرور البيانات على الشبكة.

كانت نتيجة هذه الدراسة أن 79 في المائة من التطبيقات تقوم بمشاركة بيانات المستخدم خارج التطبيق. فبالرغم من أن هنالك بعض الأنظمة لها صلاحيات الوصول إلى البيانات قصد تحسين وظائف التطبيق كالحفاظ على الخوادم و معالجة تقارير الأخطاء، إلا أنه يوجد استخدامات أخرى لهذه المعلومات كإنشاء إعلانات مخصصة لشركات و أطراف ثالثة. هذه الأخيرة تأكد بالفعل قيامها بتسويق قدرتها على تجميع بيانات المستخدم ومشاركتها مع شركات تابعة لأطراف أخرى بعيدة حتى على قطاع الصحة نفسه كوكالات التأمين على سبيل المثال.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم