ظهور الابتكار التكنولوجي جعل من السهل على الأفراد الوصول إلى المنتجات وإطلاق الأعمال التجارية أكثر من أي وقت مضى، وقت منع فيه النمو الاقتصادي الراكد والاضطرابات الجيوسياسية العالمية البعض من اغتنام الفرص المتاحة لهم. ليأتي مفهوم إنترنت القيمة بقدرة على تغيير الوضع وخلق توازن حقيقي في المجال المالي والاقتصادي. من خلال هذا المقال، سنحاول استكشاف هذا المفهوم بمزيد من التفاصيل، و نطرح أسئلة حول تأثيره على كل من الشركات و المستهلكين.

إذن ما هي إنترنت القيمة وكيف ستقوم بتغيير المجال المالي والاقتصادي؟

بعبارات بسيطة، تشير إنترنت القيمة إلى مساحة عبر الإنترنت يمكن للأفراد فيها نقل القيمة على الفور فيما بينهم، مما يلغي الحاجة إلى وسيط والتخلص من جميع تكاليف الطرف الثالث. من الناحية النظرية، يمكن نقل أي شيء يحمل قيمة نقدية أو اجتماعية بين الأطراف، بما في ذلك العملة وأسهم الممتلكات وحتى التصويت في الانتخابات. أما من المنظور التقني، فإنترنت القيمة يتم دعمها بواسطة شبكة البلوكتشين، وهي التكنولوجيا التطورية التي تدعم العملات الرقمية حاليًا، و التي قامت فعليا بتعطيل الشركات في قطاعات الخدمات المالية والترفيه، كما أنها تتطور الآن للتأثير على صناعات مثل العقارات والتجارة الإلكترونية.

ما هو تأثير إنترنت القيمة على الأسواق؟

باختصار، سيخلق مجالًا أكثر تكافؤًا بين العلامات التجارية والمستهلكين والمقرضين الماليين، حيث لن تضطر حتى المعاملات عالية القيمة إلى المرور عبر وسطاء مكلفين من أطراف ثالثة لضمان التحقق من الصحة. وذلك لأن تقنية البلوكتشين بمثابة سجل شفاف و لامركزي، لا تديره سلطة واحدة و متاح للجميع.

ماذا يعني هذا بالنسبة للعملاء والشركات؟

من منظور المستهلك، تمثل إنترنت القيمة الجيل التالي للعصر الرقمي، ولديه القدرة على تقليل قوة البنوك والمقرضين الماليين والشركات الكبرى. في قطاع الخدمات المالية، ستستفيد إنترنت القيمة من الأسس التي وضعت في أعقاب الركود الكبير، عندما ملأ المقرضون، على المدى القصير، الفراغ التمويلي الذي تُرك بعد أن اختارت البنوك تشديد معاييرها. ومن المرجح أن تقوم الشركات ومقدمو الخدمات بالنظر إلى إنترنت القيمة من زاوية مختلفة تماماً، بحيث أن هذا التطور يوفر تحديات كبيرة من حيث تحسين هوامش الربح والاحتفاظ بحصتها الحالية في السوق.

بطبيعة الحال، لم يتم بعد رؤية التأثير الدقيق لإنترنت القيمة، لكن لا شك أن هذا التطور سيهز العديد من الصناعات والأسواق على المدى الطويل.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم