في حدث ترويجي في لوس أنجلوس يوم أمس، كشف الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إلون ماسك عن شاحنة بيك آب كهربائية، أُطلق عليها اسم Cybertruck. الشاحنة التي ستكون متاحة في الأسواق في أواخر العام 2021 بثلاثة إصدارات وبسعر يبتدأ من 39900 دولار أمريكي، طالتها موجة من السخرية عبر وسائل التواصل الإجتماعي، خصوصا فيما يخص التصميم و اختبار الصلابة.

ففي محاولة لإظهار صلابة بيك آب Cybertruck، طلب إلون ماسك من فرانز فون هولزهاوزن، رئيس قسم التصميم في شركة تيسلا، ضرب باب الشاحنة بمطرقة ثقيلة عدة مرات، دون أن يتعرض الأخير إلى أي خدش. ليدعي بعدها أن الشاحنة عملياً مقاومة للرصاص، وخصوصا بعد عرض شريط فيديو يظهر Cybertruck و هي تقوم بجر بيك آب أخرى من نوع فورد F150. إلا أنه عندما حاول إظهار مدى مقاومة الزجاج المدرع، سارت الأمور في منحى غير متوقع، حيث أن الكرة المعدنية التي ألقى بها فون هولزهاوزن على نوافذ الشاحنة قامت بتحطيمها. الأمر الذي أثار دهشة إلون ماسك الذي وعد باستحياء بإصلاح الأمر.

بدأت قصة شاحنة تيسلا عندما قام إلون ماسك بالتغريد في عام 2012 بأنه يحب أن يصنع سيارة Tesla supertruck. لتؤكد جريدة Business Insider في 2013 بأن الشركة تخطط فعليا لتصنيع واحدة منها. وفي عام 2018، صرح بأن الشاحنة ستستوحي تصميمها من فيلم الخيال العلمي Blade Runner، وأنه لا يبالي إن لم يحب الناس ذلك. كما صرح منذ ذلك الحين أن شاحنة البيك أب هي مشروعه المفضل من بين كل ما تقوم شركة تيسلا بالعمل عليه.

إلا أن آراء المتابعين للمشروع كانت منقسمة بين من يقول أنه لا ينبغي لأحد أن يتظاهر بالدهشة نظرا للعلامات التحذيرية التي سبقت الكشف عن المشروع، وبين من اتجه إلى وسائل التواصل الإجتماعي ليعبر عن سخريته من تصميم الشاحنة. وإليكم بعض التغريدات المتعلقة بالموضوع :

 

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم