بعد يوم فقط من حصول المراجعين الأمريكيين على أجهزة Samsung Galaxy Fold، سرعان ما انتشرت عبر الشبكة العنكبوتية عدة مقاطع فيديو لهواتف ذكية قابلة للطي وهي محطمة. فمشاكل تومض الشاشات و انتفاخها خلقت مشكلا حقيقيا للعلاقات العامة للشركة، الأمر الذي دفعها لتأخير الإطلاق لمعالجة العيوب.

على غرار تداعيات بطاريات Note 7 المتفجرة، فقد تم بالفعل بيع حجوزات أجهزة Galaxy Fold بالكامل. بالإضافة إلى الضغط الإضافي السيئ، الذي قد يكون حاسما لمستقبل الهواتف الذكية القابلة للطي، و الذي شكلته الأجهزة المعيبة التي تم إرسالها إلى الزبناء المستعدين لتسديد مبلغ 2000 دولار مقابل الهاتف. لكن الغريب في الأمر هو إبلاغ Yonhap News الكورية عن قيام شركة Samsung بحل المشاكل بالفعل، بعد ثلاثة أسابيع فقط.

حسب موقع Yonhap News، فالسبب وراء العديد من مشكلات Galaxy Fold هو تمزيق الطبقة الواقية من طرف بعض المراجعين، ظنا منهم أنها الطبقة التي نقوم بتقشيرها عند فتحنا لعلبة هاتف جديد. منذ ذلك الحين قررت Samsung التخلص من كل الالتباس، وتوسيع الطبقة الواقية أسفل الإطار بحيث لا تميل إلى إزالته. من المفترض أن تكون هناك مشاكل أخرى متعلقة بالعرض ناتجة عن الغبار والحطام الذي يقع في فجوات مفصل الطية، لذلك ذكر الموقع أن الشركة ستقلل من مساحة المفصل.

إنه لشيء عظيم إن تمكنت Samsung حقًا من الإنتهاء من إصلاحات حقيقية في مثل هذه المدة الزمنية القصيرة، لكنه مريب في نفس الوقت. فالتساؤل هو إن كانت هذه الإصلاحات بهذه البساطة، فلماذا لم تأخذ الشركة شهرًا إضافيًا من الاختبار والبحث والتطوير في المقام الأول؟ أم أن الأولويات كانت متجهة نحو السبق بالخروج بأول هاتف قابل للطي.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم