يحتل الانتحار حسب مراكز مراقبة الأمراض و الوقاية منها CDC، المركز العاشر في لائحة الأسباب الرئيسية للوفايات بشكل عام في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من أن البالغين الأكبر سناً لا يمثلون سوى 12 بالمائة من سكان الولايات المتحدة، إلا أنهم يمثلون 18 بالمائة من الوفيات الناجمة عن الانتحار، وفقًا للجمعية الأمريكية للزواج والعلاج الأسري AAMFT. في أعقاب هذه الإحصاء ات، بما في ذلك وفاة شخص في الولايات المتحدة بالانتحار كل 12 دقيقة، يعمل فريق رائد من الباحثين الأمريكيين على إنقاذ الأرواح باستخدام الرياضيات و تكنولوجيا التعلم العميق.

يشارك في المشروع أزيد من ثمانية معامل أمريكية وجامعات وكليات متعددة، بهدف اكتساب نظرة على الأنماط المرتبطة بالسكان المعرضين للخطر، كقدامى المحاربين على سبيل المثال، وتطوير أداة ذكاء اصطناعية يمكنها التنبؤ بموعد محاولة انتحار، وتمكين المسؤولين عن الصحة من التدخل قبل فوات الأوان. وقال شينليان ليو، الأستاذ المساعد في قسم علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في كلية هود في فريدريك بولاية ماريلاند:

الانتحار هو أزمة صحية عامة ملحة، ومع ذلك تظل الوقاية منها مشكلة غير قابلة للحل إلى حد كبير

يطبق الباحثون في قسم البحوث الحاسوبية CRD في مختبر بيركلي التعلم العميق على الكم الهائل من البيانات المحفوظة في السجل الصحي الإلكتروني EHR لإدارة قدامى المحاربين VA لمساعدهم على التحديات النفسية التي تؤثر على أزيد من 700 ألف من قدامى المحاربين في البلاد. وقال ليو إن أبحاث الانتحار السابقة ركزت على البيولوجيا، في محاولة لتحديد العوامل الوراثية والبيئية التي تسهم في الانتحار. لكن التوفر الأخير على مجموعات البيانات EHR الكبيرة مقترنة بتقنيات التعلم العميق ساهم في إطلاق أبحاث تركز على معالجة المشكلة باستخدام معلومات الرعاية الصحية.

كجزء من التعاون بين وزارة الطاقة ووزارة شؤون المحاربين القدامى، يجمع المشروع بين نظام السجل الصحي الإلكتروني و موارد الحوسبة عالية الأداء والذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات.

أضف تعليقك

تعليق
المستخدم